مقتطفات

بعثة الحج المصرية: بدء تجهيز مخيمات الحجاج بمنى وعرفات.

متابعة/ تقى عامر

أعلنت بعثة الحج المصرية بدء تجهيز مخيمات الحجاج بمنطقة المشاعر المقدسة بمنى وعرفات؛ وذلك بعد أن أعلنت السلطات السعودية، عن أن وقفة عرفات ستكون يوم الجمعة المقبل، ولأول مرة هذا العام، سيتم زيادة المساحة المخصصة لكل حاج بمشعر منى.

وتم تجهيز مخيمات الحجاج بمنطقة المشاعر المقدسة، والتأكد من تقديم كافة الخدمات التى تمكن ضيوف الرحمن من آداء المناسك فى سهولة ويسر، ونجحت البعثة المصرية فى الحصول على موقع متميز للحجاج بمشعر عرفات، يتوسطه موقف للحافلات؛ لتسهيل عملية نفرة الحجيج من عرفات الى المزدلفة، وتم البدء فى تجهيز المخيمات بمشعر عرفات.

وسيتم تجهيز مخيمات الحجيج بمشعر عرفات بالمنامات (صوفا بيد) داخل الخيام الألمانى المكيفة التى تم التعاقد عليها، والتى لا تتأثر بأشعة الشمس، وبالتالي لا تمتص الحرارة، إضافة إلى التعاقد على رفع قدرات تكيفات الهواء داخل مخيمات الحجاج؛ لمواجهة الارتفاع المتوقع فى درجات الحرارة، مع التأكيد على تشغيل التكيفات قبل وصول الحجاج بوقت كافي.

وسيتم كذلك توفير عدد كاف من المقاعد البلاستيكية، والطاولات، والمظلات خارج كل مجموعة من الخيام فى عرفات، ليستخدمها الحجاج على مدار اليوم، بدلا من الجلوس داخل المخيم طوال الوقت، بالإضافة الى توفير ثلاجات مفتوحة على مدار الـ24 ساعة تحتوي على كميات هائلة من العصائر وزجاجات المياه المعدنية بالمجان للحجاج، لمساعدتهم على تحمل الارتفاع المتوقع فى درجات الحرارة خلال موسم الحج هذا العام؛ وذلك فضلا عن المشروبات الساخنة المجانية التى ستقدم للحجاج بمنطقة المشاعر المقدسة على مدى الأربع وعشرين ساعة.

وبالنسبة لمشعر منى، فإن بعثة الحج المصرية نجحت أيضا خلال هذا العام، في التعاقد على مخيمات ألماني مكيفة، فضلا عن تركيب ألواح (الجيبسون بورد)، للفصل بين المخيمات بدلا من الفواصل القماش، وهو ما يتيح انشاء ممرات مريحة للحجاج بين الخيام، بالإضافة الى فرش الخيام أيضا بالمنامات (الصوفا بيد)، والتى يستخدمها الحاج كسرير أو كمقعد وفقا لحاجته، بالإضافة الى انشاء دورات مياه اضافية، وتخصيص عدد منها للرجال، وعدد آخر للنساء والفصل بينهما ب”الجيبسون بورد”.

ولأول مرة هذا العام، تم زيادة المساحة المخصصة لكل حاج بمشعر بمنى، من 92 سم إلى 106 سم لكل حاج.

وحول أوجه التطوير فى منظومة الخدمة الغذائية المقدمة لحجاج بيت الله الحرام، سيتم مثل كل عام، تقديم عدد كافي من الوجبات الجافة والساخنة للحجاج خلال يوم عرفات وأيام التشريق؛ حيث تحتوي تلك الوجبات على كافة العناصر الغذائية التي يحتاج اليها الحاج؛ ومن بينها النشويات “أرز أو مكرونة”، والبروتينات “أسماك أو دواجن أو لحوم”، بالإضافة إلي الخضروات والفواكه الطازجة.

وتم هذا العام لأول مرة التعاقد مع أكبر الشركات لتصعيد الحجاج الى منطقة المشاعر المقدسة بعرفات ومنى في رد واحد، بحافلات مكيفة مزودة بدورات مياه، وكذلك جهاز تحديد المواقع الجغرافية “جى بى إس”، وسيتم متابعة خطوط سير الحافلات أثناء تصعيدها لحجاج بيت الله الحرام الى عرفات الله، والنفرة الى المزلدفة، وصولا الى مخيماتهم بمشعر منى؛ وذلك من خلال أجهزة تحديد المواقع الجغرافية، لضمان التزام سائقي الحافلات بخطوط السير من جانب، وارشادهم فى حالة خروجهم عن حدود السير المقررة.

وناشدت البعثة المصرية حجاج بيت الله الحرام بالالتزام داخل مخيماتهم بمشعر عرفات، حتى لا يضلوا طريقهم عن المخيم، وكذلك التزامهم بالمساحة المخصصة لكل حاج بمشعر منى، وكذلك الالتزام بتعليمات السلطات السعودية، والتى تهدف جميعها الى تيسير آداء المناسك على حجاج بيت الله الحرام وضمان سلامتهم، وكذلك الالتزام بركوب الحافلات المخصصة لكل مجموعة من الحجاج أثناء النفرة وعدم النزول منها، إلا عقب الوصول الى مخيماتهم بمنى.

يذكر أن بعثات حج التضامن والسياحة تقدم جهودا كبيرة لضيوف الرحمن خلال هذه الأيام بالاراضي المقدسة.

عرض المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى